وقفات مع الطريقة السمانية بقلم: فضيلة الشيخ محمد بله النعيم

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

الحمد لله رب العالمين  القائل في كتابه (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ


اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (71) سورة التوبة والصلاة والسلام على رسول الله الأمين القائل " الدين النصيحة " قالها ثلاثاً قلنا لمن هي يا رسول الله قال " لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم " ــ رواه مسلم من حديث تميم الداري رضي الله عنه ــ وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

    فهذه وقفات مع الطريقة السمانية دفعني إليها واجب النصيحة لإخواني المسلمين لانتشار هذه الطريقة على أيدي بعض الجاهلين المغرورين أو المرتزقين الذين يأكلون أموال الناس بالباطل ببيع الحروز والأحجبة والتمائم زاعمين أنها من القرآن  ويصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجاً ويدعون الناس للانضمام في سلك هذه الطريقة موهمين الناس بأنها هي الحق والدين فوجب علي أن أبين حالها وأكشف عوارها إحقاقاً للحق وإبطالاً للباطل عملاً بقوله تعالى "وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ (55)" سورة الأنعام وذلك يدعو طلاب الحق للرجوع إليه إذا استبان  "  وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172) أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ (173) وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (174)" سورة الأعراف وقد استقيت هذه الوقفات من كتبهم خاصة كتاب (أزاهير الرياض في مناقب قطب الزمان وشمس العرفان وتاج العارفين وعمدة المقربين الأستاذ الشيخ أحمد الطيب بن البشير رضي الله عنه تأليف خاتمة المحققين وخلاصة العارفين وعمدة المقربين الأستاذ الشيخ عبد المحمود بن الشيخ نور الدائم الطيبي السماني نفعنا الله بعلمه ) "الطبعة الرابعة 1428هـ ــ 2007م " ــ هكذا كتبوا على غلافه توثيقا ً للكتاب والمكتوب عنه ولكاتبه مع وصفهما بالتحقيق والعرفان والقرب من الرحمن سبحانه وتعالى عما يفترون  فأقول مستعيناً بالله تعالي :

الوقفة الأولي : ــ تأريخ الطريقة قال الشيخ عبد المحمود ص(17) (..فما زال الناس ينتظرون وقوع كلامه هذا إلى أن انصدع فجره المبين بظهور قطب الواصلين وواسطة عقد الكاملين  الأستاذ الشهير الشيخ أحمد الطيب بن البشير رضي الله عنه فذهب سنة 1173هـ إلي الحج وزيارة النبي صلي الله عليه وسلم في الثامن عشر من عمره مصحباً له صاحب السر الفخيم والقدر االعظيم منشأ هذه الأمانة النورية السرية والفائدة العظيمة اللدنية والولي الكامل والعارف الواصل سيدي الشيخ حسن ولد حسونة بن موسي الأندلسي رضي الله عنه فما زال معه إلي أن أوصله إلي القطب الجامع إمام وقته بلا منازع سيدي الشيخ محمد بن عبد الكريم السمان رضي الله عنه وعنا به في كل آن فأخذ عليه الطريق وأدى إليه تلك الأمانة السرية الجامعة للمراتب العلية والكمالات القدسية كما ستقف عليه في غير ما موضع من هذه المناقب أهـ)

فهل يمكن أن تكون تلك الأمانة السرية هى دين الله الذي قال عنه " هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (33)" سورة التوبة وتعالوا معى لننظر ما في تلك الأمانة السرية من الكمالات القدسية :

فقد علمت أن الذى أعطاه الطريق هو الشيخ محمد بن عبد الكريم السمان بينما يدعي ص (171) أنه أخذه من يد رسول الله صلي الله عليه وسلم قال عبد المحمود نور الدايم (ومن ذلك ما أخبر به العلامة الفقيه أحمد ولد كنان رحمه الله قال : زرت سيدي الشيخ رضي الله عنه في مدة حياته وهو في ذلك الوقت بأم مرح الصعيدية ومعي رجلان من تلامذة سيدي الشيخ يوسف بن الشيخ محمد الطريفي قدس سره فلما دخلنا عليه في الموضع الذى هو به رأيته كالشمس في رابعة النهار فقال لنا خذوا عني طريقاً أخذ من يد رسول الله صلي الله عليه وسلم قال فتوقفت أنا عن الأخذ عنه وأخذ عليه الرجلان اللذان معي فلما خرجنا من عنده قلت لهما ما جوابكما لسيدي الشيخ يوسف ؟ فقال أحدهما : أما أنا فمن حين وضعت يدي على يد الشيخ لقد كشف لى حتي رأيت اللوح المحفوظ وقال الآخر والله أنا قد حصل لي بعد خروجي منه مثل ذلك ) أهـ

فهل رسول الله هو محمد بن عبد الكريم السمان ؟ أم هو الكذب والافتراء على الله " إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون " وإذا كان التلميذ يري اللوح المحفوظ بمجرد لمس يد الشيخ فماذا يري الشيخ ؟ ومن يكون ؟ جوابه في أزاهير الرياض (ص177)( ومن كلامه رأيت هو الفاعل وسمعت هو القائل وشاهدت القدم وحققت العدم وتلاشي الناسوت وبقي اللاهوت ) وقال أيضاً ص(177) (ومن كلامه حينما سأله العلامة محمد ولد أبي سعيد الكركسي عن قول الفقيه أحمد ولد مرتضي عند سكرته وجذبته : أنا ظاهر الله فقال له : وأنا باطن الله فسكت عند ذلك العلامة المذكور فأنكر عليه بعض طلبته سكوته فقال هذا قطب لا يعارض والأمر له في ذلك مسلم ) تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً قال تعالي " وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَهٌ مِنْ دُونِهِ فَذَلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ (29)" سورة الأنبياء إنها فرعونية جديدة  

   وقال تلميذه الشيخ محمد ولد فضل الصبحاوي وكان أمياً (قال لي ــ يعني الشيخ ــ اذهب فإنه لك ما تروم قال فمن ذلك اليوم نزل على قلبى من العلم اللدني والفيض الإلهي ما لا يخطر ببالي قبل ذلك والحمد لله ) ص(171) وهذا ادعاء للوحي وقد قال تعالي "  وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ (93)" سورة الأنعام قال القرطبي المالكي في تفسيره الجامع لأحكام القرآن [ ج7ص39](قَوْلُهُ تَعَالَى: (وَمَنْ أَظْلَمُ) ابْتِدَاءٌ وَخَبَرٌ، أَيْ لَا أَحَدَ أَظْلَمُ. (مِمَّنِ افْتَرى) أَيِ اخْتَلَقَ. (عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ قالَ أُوحِيَ إِلَيَّ) فَزَعَمَ أَنَّهُ نَبِيٌّ (وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ) نَزَلَتْ فِي رَحْمَانِ الْيَمَامَةِ وَالْأَسْوَدِ الْعَنْسِيِّ وَسَجَاحَ زَوْجِ مُسَيْلِمَةَ، كُلُّهُمْ تَنَبَّأَ وَزَعَمَ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَوْحَى إِلَيْهِ. قَالَ قَتَادَةُ: بَلَغَنَا أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ هَذَا في مسيلمة، وقال ابْنُ عَبَّاسٍ. قُلْتُ: وَمِنْ هَذَا النَّمَطِ مَنْ أَعْرَضَ عَنِ الْفِقْهِ وَالسُّنَنِ وَمَا كَانَ عَلَيْهِ السَّلَفُ مِنَ السُّنَنِ فَيَقُولُ: وَقَعَ فِي خَاطِرِي كَذَا، أَوْ أَخْبَرَنِي قَلْبِي بِكَذَا، فَيَحْكُمُونَ بِمَا يَقَعُ فِي قُلُوبِهِمْ وَيَغْلِبُ عَلَيْهِمْ مِنْ خَوَاطِرِهِمْ، وَيَزْعُمُونَ أَنَّ ذَلِكَ لِصَفَائِهَا مِنَ الْأَكْدَارِ وَخُلُوِّهَا مِنَ الْأَغْيَارِ، فَتَتَجَلَّى لَهُمُ الْعُلُومُ الْإِلَهِيَّةُ وَالْحَقَائِقُ الرَّبَّانِيَّةُ، فَيَقِفُونَ عَلَى أَسْرَارِ الْكُلِّيَّاتِ وَيَعْلَمُونَ أَحْكَامَ الْجُزْئِيَّاتِ فَيَسْتَغْنُونَ بِهَا عَنْ أَحْكَامِ الشَّرَائِعِ الْكُلِّيَّاتِ، وَيَقُولُونَ: هَذِهِ الْأَحْكَامُ الشَّرْعِيَّةُ الْعَامَّةُ، إِنَّمَا يُحْكَمُ بِهَا عَلَى الْأَغْبِيَاءِ وَالْعَامَّةِ، وَأَمَّا الْأَوْلِيَاءُ وَأَهْلُ الْخُصُوصِ، فَلَا يَحْتَاجُونَ لِتِلْكَ النُّصُوصِ. وَقَدْ جَاءَ فِيمَا يَنْقُلُونَ: اسْتَفْتِ قَلْبَكَ وَإِنْ أَفْتَاكَ الْمُفْتُونَ «1»، وَيَسْتَدِلُّونَ عَلَى هَذَا بِالْخَضِرِ، وَأَنَّهُ اسْتَغْنَى بِمَا تَجَلَّى لَهُ مِنْ تِلْكَ الْعُلُومِ، عَمَّا كَانَ عِنْدَ مُوسَى مِنْ تِلْكَ الْفُهُومِ. وَهَذَا الْقَوْلُ زَنْدَقَةٌ وَكُفْرٌ، يُقْتَلُ قَائِلُهُ وَلَا يُسْتَتَابُ، وَلَا يَحْتَاجُ مَعَهُ إِلَى سُؤَالٍ وَلَا جَوَابٍ، فَإِنَّهُ يَلْزَمُ مِنْهُ هَدُّ الْأَحْكَامِ وَإِثْبَاتُ أَنْبِيَاءَ بَعْدَ نَبِيِّنَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. وَسَيَأْتِي لِهَذَا الْمَعْنَى فِي" الْكَهْفِ «2» " مَزِيدُ بَيَانٍ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى)أهـ.

وقد زعم أحمد الطيب البشير ذلك في أزاهير الرياض ص(179ــ180) ( ومن كلامه عندما سأله تلميذه الفقيه أحمد ود الكامل الحلاوي عن المسألة المشهورة التي عجز عن حلها علماء العصر وصلحاؤه وتكلم عليها من أول الظهر إلي العشاء الأخيرة فبكي تلميذه المذكور بعد ذلك على تقصيره عن صحبة الشيخ قبل ذلك فقال له يا ولدي جميع ما سمعته وما لم تسمعه من مواهب الله التي أعطانا إياها فهي من دعوة دعاها لي رسول الله صلي الله عليه وسلم وهى قوله " اللهم افتح عليه فتح العارفين بالله وبعد ذلك تفل لي في فمي . ومن كلامه : ما حجب عني رسول الله صلي الله عليه وسلم طرفة وما قلت قولاً وفعلت فعلاً إلا بإذنه صلي الله عليه وسلم . ومن كلامه ما فارقنى رسول الله صلي الله عليه وسلم في جميع أوقاتي وحركاتي وسكناتي إلا عند النساء وبيت الخلاء) وقد تواتر عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال ( من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ) رواه البخاري ومسلم وأبو داؤد والترمذى وابن ماجه وأحمد عن جماعة من الصحابة منهم الزبير والمغيرة وعبد الله بن عمرو

  ولكن هذا الرجل تتنزل عليه الشياطين فتوحى إليه فينسب ذلك إلى الله ورسوله صلي الله عليه وسلم مصداقه قول الله تعالي " هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ (223)" سورة الشعراء وما افتريت ذلك عليه بل هاك تصديقه من كتاب أزاهير الرياض ص(170) (ومن ذلك أن العارف بالله تعالي الشيخ محمد التوم ولد بان النقا كما روينا ذلك عن الثقات لما خدم سيدى الشيخ رضي الله عنه سبعة أيام أمره أن لا يزيده علي ذلك وقال له ما حصل من سيدي الشيخ محمد السمان رضي الله عنه من المدد في السبع سنين التي خدمته فيها وهبته لك في السبعة الأيام هذه وأعطيتك مقام جدك الشيخ موسي ولد يعقوب رضي الله عنه وملكتك أرض الصعيد ...) إلي أن قال( ووهب للشيخ حسيب بن الإمام المغربي ألفين وخمسمائة من الجن يخدمونه وذلك بمجرد الإجتماع به فبل ليلة المبايعة )  وذكره مرة أخري ص (244) وقال ص(172) ( ومن عجائب إرشاداته وغرائب فيوضاته فتحه لتلميذه الشيخ محمد ولد مكي في الحال بسبب حكاية الدهن المشهورة ومن ذلك إرشاده لتلميذه الشيخ يعقوب بن أحمد الأنصاري القاطن بقدبي حين أمره أن يشهد الله تعالي في صقر مر عليه طائراً فخرقت بصيرته السموات السبع وراي ما رآي ثم إنه ملكه بعد ذلك تسعاً وتسعين سيداً من الجن )

   علماً بأن ملك الجن وخدمته لا تنبغي لأحد بعد سليمان عليه السلام ففي البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه و سلم ( إن عفريتا من الجن تفلت البارحة ليقطع علي صلاتي فأمكنني الله منه فأخذته فأردت أن أربطه على سارية من سواري المسجد حتى تنظروا إليه كلكم فذكرت دعوة أخي سليمان { رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي } . فرددته خاسئا )

   ومما يدل علي ذلك ص(192،193) من أزاهير الرياض ( في بيان أذكار كان يحث عليها) ( أسألك يا الله يا الله يا الله يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام يا حنان يا منان بحرمة اسمك الأعظم بسر كهيعص طس ق الرحمن أن تقذف في قلبي نور هذا الاسم الأعظم بحيث لا أري شيئاً إلا أراك قبله بالعيان وأن تسخر لي روحانيته القائمين به ليكونوا عوناً لي على صلاح دينى ودنياي في كل آن إنك على كل شيئ قدير وبالإجابة جدير أجب يا خنيائيل  بحق اسم الله الأعظم عليك أجب يا دعشطيش بحق خنيائيل عليك الوحا 2 العجل 2 الساعة 2 ...) وفى ص(194) ( أجب يا نروائيل وكن لى عوناً ومعيناً على صلاح ديني ودنياي الوحا 2 العجل 2 الساعة 3 وصلي الله علي نبي الشفاعة ) وفي ص(195) ( ومنها قوله رضي الله عنه : يكتب لمن به حمي هذه الأسماء شقش 2 شقموش 2 نمو شلخ 2راع المنخ 2 أبا نوخ 2 العجل 2 الساعة 2 )

 فيا أيها العقلاء لمن تكون هذه الأسماء ؟ أليست هي أسماء الشياطين ؟

وفي حزب الأمان لأحمد الطيب البشير الذي وزعوه على الناس بأيديهم والذى ملأوه بتحريف القرأن وزعموا أنه حجاب يقي من الشيطان (... فقج مخمت فالله هو الولي وهو يحيى الموتي  وهو على كل شئ قدير ...)  ثم تراه بعد ذلك يقرر أن الذي يحيى الموتي هم الأولياء بل هو أحمد الطيب البيشير قال في أزاهير الرياض ص(150) ( فصل في إحيائه الأموات :  ... ومن ذلك أنه لما دخل مدينة سنار قدم عليه القضاة والعلماء وأركان الدولة وقالوا له نريد أن تحيى لنا ميتاً من هذه القبور وكان البعض منهم قد أخذ عنه الطريق والبعض متوقفون فقال لهم اختاروا أي قبر أردتم وكان بمجلسه الفقيه المصري ولد قنديل والشيخ يعقوب ولد على الدويحي وكانا قد أتياه للطريق وكان ذلك يوماً مشهوداً فخرج معهم حتي وقف علي القبر الذى أرادوه فأحيا لهم من فيه وكان رجلاً وأسمعهم كلامه وخطابه فاعتقدوه بذلك الاعتقاد الزائد وصار لديهم أكمل ولي على وجه الأرض )

    وقال عبد المحمود نور الدائم في بداية الفصل الثاني في كتابه أزاهير الرياض: (( اعلم أن إحياء الأولياء للموتى مشهور , وهو من خصائص وحدة الصفات , ولا يكون للولي إلا إذا فني من صفته الحادثة)).

   والله تعالى يقول (وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ (78) قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ (79) الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَا أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ (80) أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ (81) إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82) فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (83)) سورة يس

بل يعتقدون أنه يقول للشيء كن فيكون ويقلب الأنثى ذكراً ففى ص (243) : ومن كراماته رضي الله عنه، ما اخبرني به الفقيه العلامة محمد ولد التهامي الباسطابي ،وكذلك الرجل الصالح الشيخ محمد الصليحابي دفين (جواده) رحمه الله ،قال: كان للشيخ يعقوب رضي الله عنه تلميذ وله ست بنات ،فشكى له يوما  عدم الولد الذكر فأمره ان يحضر عنده بعد صلاة الصبح يوم الجمعة واحده من بناته ، فاحضر من اختارها منهن في الوقت المذكور ،فمر يده عليها تاليا لقوله تعالى: يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ (39)،فقلبت ذكرا كاملا من حينها ، قال :وقد عاش نحوا من خمس وخمسين عاما، وخلف بعده ولدا يدعى ولد ابي ورق، وهذه الكرامة مشهوره في بلاده اوضح من نار على علم ،ولولا وقوفي على صحتها لما سطرتها هنا ،وامثال ذلك من مناقب العارفين كثير .قال العارف بالله تعالى الشيخ عبد الكريم الجيلي قدس سره:

                                 واقلب اعيان الجبال وان افل                      لها ذهبا كوني لهن فواقع

وقلب الاعيان من جمله كرامات الاولياء المشهورة فلا يعترضها الا غبي جاهل )أهـ .

 ويعتقدون أن الشيخ يفسح الأجل ويؤخر موت من كتب الله عليه الموت فينسخه يقول عبد المحمود في صفحة: [156] : ((ذكر سيدي الشعراني في ترجمة الشيخ محمد الزينبي قال: لما ضعف ولده وأشرف على الموت حضر عزرائيل لقبض روحه فقال الشيخ: للملك ارجع إلى ربك فراجعه فإن الأمر قد نسخ , فرجع عزرائيل ولم يقبض)) انتهى.

الوقفة الثانية : قال عبد المحمود نور الدايم في أزاهير الرياض ص (61) (وروي أنه رضى الله عنه قد ختم القرآن في شوط واحد من الصفا إلى المروة سبعين ختمة ولم نقف على قراءته فيما بعده من الأشواط) وهذا مع ما فيه من الكذب فهو مخالف للشرع فقد روي أبو داؤد والترمذى وابن ماجه عن عبد الله يعني ابن عمرو رضي الله عنهما قال  : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لايفقه من قرأ القرآن في أقل من ثلاث "  قال الشيخ الألباني : صحيح

الوقفة الثالثة : يعتقدون أن البدوي هو الذى يفرج الهموم قال عبد المحمود نور الدائم في هذا الكتاب صفحة [155] وهو يدعو الناس إلى دعاء البدوي!! : ((من حصل به هم فليقل يا أحمد البدوي فلا يرى هما بعد هذا)) وهذا شرك وكذب وقد قال أعرف الخلق بالله صلي الله عليه وسلم فيما رواه أحمد وابن أبي شيبة وغيرهم عَنْ عَبْدِ اللَّهِ  بن مسعود قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلَا حَزَنٌ فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا قَالَ فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا نَتَعَلَّمُهَا فَقَالَ بَلَى يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا )

الوقفة الرابعة : ويعتقدون أن من رأى سرة الشيخ لم تأكله النار يقول في أزاهير الرياض صفحة [183] عن الشيخ أحمد الطيب: ((ومن ذلك ما أخبر به الشيخ فضل الضحاوي قال كنت أطلب رؤية سرة الشيخ عندما سمعت أن من رآها لم تأكله النار , فذات يوم ركب الشيخ إلى محل بالقرب فمحلت نعليه ماشيا خلفه وفي نفسي ذلك الخاطر فالتفت إلي وقال: يا فلان إن من رآني لم تأكله النار )) انتهى.

سبحان الله أي سخافة هذه والنبي صلى الله عليه وسلم لم يقل أن رؤيته تنجى من النارفكيف حاز هذا الفضل المزعوم من دون سيد الخلق أجمعين ونحن لازلنا في حيرة من أمر الصوفية من هو الأفضل مشايخهم أم أنبياء الله صلوات الله وسلامه عليهم. ؟؟!

الوقفة الخامسة :ويعتقدون أن زيارة شيخهم أحمد الطيب البشير هي الحج الأكبر! يقول عبد المحمود في الصفحة: [74] : ((وكان الولي الصالح الزاهد الفقيه الأمين ولد دفين أبي عشر قد سمع رجلاً بحضرته يقول : زيارة سيدي الشيخ الطيب هي الحج الأصغر فقال له: ليس كما قلت بل زيارته الحج الأكبر, هكذا سمعته من شيخي)).

      هذه بعض عقائد القوم التي جاءت في كتابهم افلا يرجعون عن غيهم ويثوبون إلى رشدهم ويتوبون إلى ربهم سبحان وتعالى أسأل الله أن يهدينا وإياهم إلى الحق وصلي الله علي نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

 

                                                                                                                                    كتبه/ محمد بله النعيم محمد

هاتف رقم 0121795182


جمعية الكتاب والسنة الخيرية بالسودان جمعية الكتاب والسنة الخيرية بالسودان
المدير العام

تأسست للعام 1412

0  363 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة